What Might Happen to Libya’s Weapons Cache?


Libyan Rebels 3-10-11

John R. Houk

© March 10, 2011

 

STRATFOR poses some interesting thoughts concerning Libya’s civil war as it relates to weaponry. The civil war has disrupted the accountability of who possesses Qaddafi’s weapons. Early in the civil war rebels raided arms depots to possess portions of Qaddafi’s arsenal. Plus according to STRATFOR foreign nations are considering arming the rebels with weapons to bring down the Qaddafi dictatorship.

 

History has shown that aged weaponry has entered into the black market arms market that has been sold as the result of the winners trading captured arms for food, money and arming instruments of destabilization. The instruments of destabilization would be drug cartels, crime lords and terrorists usually of the Islamic type today.

 

Qaddafi has shown he is not going to lie down and flee from Libya by his efforts of getting his army to counter-attack against Libyan rebels. This is all noteworthy because Libya is an oil producing nation. Who will control that oil? Will control be in the hands of a victorious dictator not afraid to kill his own people to retain power? Will the rebels succeed and become the arbiters of Libya’s oil? Will the Libya civil war degenerate into chaos enabling destabilizing instruments to scarf-up weapons caches cheap in terms of monetary cost? If the rebels beat Qaddafi will their new government become an Islamic form of a democratic government or would they turn Libya into a theopolitical autocracy continuing to hate America and Israel and thus still arm Islamic terrorists?

 

Check out the STRATFOR analysis and tell me what you think.

 

JRH 3/10/11

Author: oneway2day

I am a Neoconservative Christian Right blogger. I also spend a significant amount of time of exposing theopolitical Islam.

2 thoughts on “What Might Happen to Libya’s Weapons Cache?”

  1. نداء إلى ثوار ليبيا الشرفاء أخص التابعين للمؤتمر الوطني العام والإسلاميين جميعاً في ليبيا ٠
    أيها الأخوة في ليبيا الثوار قوميين وإسلاميين في ليبيا توحدوا، توحدوا، توحدوا من أجل ليبيا قبل فوات الأوان ، أعداء ليبيا على الأبواب وبداية مد أصابع الخيانة العربية من شرق ليبيا والعملاء من داخل ليبيا وضيف أخير أيضاً ليس نظيفاً هو داعشءء- لو داعش ليبيا قبلوا العمل تحت قيادة الثوار في ليبيا أهلاً وسهلاً لو رفضوا قيادة ثوار ليبيا والشرعية الليبية اللمثلة ب المؤتمر الوطني الليبي يجب التخلص منهم بسرعة قبل أن يتجزروا ويمتدوا في ليبيا حيث هؤلاء بمظهرهم الإسلامي يلقى القبول أحياناً بين الناس الطيبون من مبدأ الإسلام واحد، دائماً المسلم عوناً لأخيه المسلم ولكن المسألة على الواقع هو مزج بين السياسة والدين ودخول الأشرار المخابرات الأجنية بستار الدين من خلال إقحام الدين وبمقدمة بعض الأشخاص الطيبين المغرر بهم ودفعهم إلى الواجهه لتلميع المنظر ومن خلفهم الأشرار بإدارة الإطار العام والتمويل من مصادر مشبوها إستخباراتية أجنبية مع عملاء خونة في الداخل الليبي مستغلين الناس الطيبون، والحقيقة هي العنوان اللائق لذلك; حق يراد منه باطل٠ لذلك من يريد مساعدة الأخوة الثوار في ليبيا إسلاميين وقوميين– يسعون لخير ليبيا ومستقبل الشعب الليبي- يجب أن يقبل الإدارة الليبية مئة ب المئة أهل مكة أدرى بشعابها٠ وكل من يرفض العمل تحت قيادة المؤتمر الوطني الليبي من مصلحة ليبيا الملحة والضرورية أن يقذف خارج ليبيا بعنف لأنه عدو ويحمل أجندة خارجية تشكل الخطر الأكبر على وجود ليبيا وشعبها دون هوادة أو تأخير٠كل شئ بعيد عن قيادة المؤتمر ويسعى للعمل خارج المنظومة تحت القيادة الليبية الوطنية قيادة المؤتمر الوطني العام الذي برز من الشريحة الأكبر من الشعب الليبي ٠
    خلاف ذلك يجب تصنيفه عدو لليبيا وشعبها مهما كانت لمعان صورته وشعاره فهو عدو لليبيا وجوب ضردهم خارج الحدود وإعادة تأهيل الطبين المغرر بهم من الشعب الليبي٠أرجوا الهداية والتوفيق لمستحقيها٠

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.